العربية
آگهی

العولمۀ والعالمیۀ المهدویۀ

 

عماد جمیل خلیف

الاهـــــــداء

الى امل المحرومین والمستضعفین ...............

الى قاصم الجبارین والمتکبرین ....................

الى ناشر رایۀ الهدى والصلاح ......................

الى سیدی ومولای الامام المهدی المنتظر (عج) ...................

 اهدی هذا الجهد المتواضع .

علامات الظهور بین العقل والإعجاز

مدینۀ محسن العلی

بسم الله الرحمن الرحیم

اللهم صل على محمد وآل محمد

اللهم کن لولیک الحجۀ بن الحسن المهدی صلواتک علیه وعلى آبائه الطاهرین فی هذه الساعۀ وفی کل ساعۀ ولیاً وحافظاً وقائداً وناصراً ودلیلاً وعیناً وعوناً حتى تسکنه أرضک طوعا وتمتعه فیها طویلا برحمتک یا أرحم الراحمن بحق محمد وآله الطیبین الطاهرین.

مفهوم الإنتظار

اسراء ابراهیم کریم

"اللهم صلی على صاحب الزمان وعلى خدامه واعوانه ،على غیبته ونأیه ،واستره سترا عزیزا واجعل له معقلا حریزا واشدد اللهم وطأتک على معاندیه ،واحرس موالیه وزائریه."

کیف یکون الإنتظار للإمام المهدی علیه السلام

عماد الکاظمی

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمدُ لله والحمدُ حقه، کما یستحقهُ حمداً کثیرا، وأصلی وأسلمُ على مَنْ أُرسلَ للعالمینَ بشیراً ونذیرا، وعلى آلهِ الهداۀِ الذین أُذْهِبَ  عنهم الرجس وطُهِّروا تطهیرا.

إنَّ الحدیث عن الأئمۀ المعصومین علیهم السلام من أهم الأحادیث التی یجب علینا أنْ ننشرها فی کل آنٍ، لتتعرف الأجیال على أئمتها، وتستلهم من سیرتهم الدروس النافعۀ، للوصول إلى طاعۀ الله ورضاه، والفوز بسعادۀ الدارین فی الدنیا والآخرۀ، والنجاۀ من الزیغ والضلال، حیث لا یکون ذلک إلا بالتمسک بهم کما روی فی ذلک عن النبی صلى الله علیه وآله وسلم فی حدیثه المشهور بحدیث الثقلین، إذ یوصی الأمۀ بقوله صلى الله علیه وآله وسلم کما یروى عن أبی سعید الخدری (إنِّی قد ترکتُ فیکم ما إنْ أخذتم بهِ لن تضلوا بعدی الثقلین وأحدهما أکبر من الآخر کتاب الله حبلٌ ممدود من السماء إلى الأرض وعترتی أهل البیت ألا إنهما لن یفترقا حتى یردا علیَّ الحوض) وفی روایۀ بعد ذلک یقول صلى الله علیه وآله وسلم: (فلا تَقْدَمُوهُمْ فتهلکوا ولا تقصروا عنهم فتهلکوا ولا تُعَلِّمُوهُمْ فإنَّهُمْ أعلم منکم)(1).

لعوامل المساعدۀ للإمام المهدی علیه السلام فی هدایۀ الشعوب

الشیخ علی الکورانی العاملی

هذه الدراسۀ القیمۀ هی إحدى فصول کتاب (عصر الظهور) للعلامۀ المُحقق الشیخ علی الکورانی العاملی (حفظه الله)
العوامل المساعدۀ للإمام المهدی علیه السلام فی هدایۀ الشعوب
من الطبیعی أن یتساءل المرء: کیف سیتمکن الإمام المهدی علیه السلام من تعمیم الإسلام على الشعوب غیر المسلمۀ، مع ما هی فیه من حیاۀ مادیۀ بعیدۀ عن الإیمان و القیم الروحیۀ، و نظرۀ سیئۀ إلى الإسلام و المسلمین؟

هل الهدف لقاء الإمام المهدی (علیه السلام)؟

لا إشکال أنَّ الهدف الأسمى والسعادۀ الکبرى هی فی التشرّف بلقاء الإمام الحجّۀ (علیه السلام) ولکن حتَّى نفهم هذه النقطۀ جیّداً فهناک ثلاثۀ أسئلۀ نطرحها ونجیب عنها:

الاخبار