ان ظاهرة التكفيرهي ثمرة عدم تفعيل حركة الاجتهاد عند اهل السنة

ان ظاهرة التكفيرهي ثمرة عدم تفعيل حركة الاجتهاد عند اهل السنة

دوشنبه ۰۳ آذر ۱۳۹۳ ساعت ۰۳:۵۶
امتیاز این گزینه
(0 آرا)

إستهل امام جمعة مدينة (جابهار) الايرانية مولانا عبدالرحمن ملازئی، كلامه بآيات من القرآن الكريم وقال ان ظاهرة التيارات التكفيرية والتي اقلقت العالم واساءات الى الطبيعة الانسانية انها ظاهرة شؤم لما تمر به البشرية ويجب البحث عن العلل والاسباب وكذلك الى الاهداف التي تسعى اليه هذه الحركات .

 



موعود : تحدث امام جمعة السنة في منطقة جابهار الايرانية الشيخ مولانا عبدالرحمن ملازئی واستهل كلامه بآيات من القرآن الكريم وقال ان ظاهرة التيارات التكفيرية التي اقلقت العالم واساءات الى الطبيعة الانسانية تعد ظاهرة شؤم لما تمر به البشرية ويجب البحث عن العلل والاسباب وكذلك الى الاهداف التي تسعى اليه هذه الحركات .

واحب ان اشير الى عدة امور ادت الى نشوء هذه الحركات منها :

1 - ان ظاهرة التكفير هي ثمرة مرة تتلخص بعدم وجود المجتهدين ومراجع التقليد الجامعين لشرائط الاجتهادعند اهل السنة وان المجتهد ومرجع التقليد باستطاعته من خلال اختياره لخطوات تدريجية ومناسبة ايقاف وإستأصل جذور هذه الحركات الافراطية التكفيرية اللاإنسانية والغير شرعية ، فالتكفير ثمرة حب الرئاسة وحب الشهوات والتي تنشأ وتنمو عند الانسان والشخص الخالي من الفكر ومن الايمان وقد سعت امريكا وبريطانيا وبعدة طرق الى إخفاء ومحو اهداف الاسلام ولم يتوقفوا عن سعيهم الى تقسيم وتجزئة الامة الاسلامية .

واضاف قائلا ان عدم توجه من يدعي الاسلام او متداعي الاسلام الى اهداف المواجهة والمبارزة وتحريف معنى الجهاد ضد الكفار والمشركين احدى هذه الاسباب .

ونحن اليوم في آخر ايام شهر محرم الحرام يجب ان نستلهم من مدرسة الامام الحسين عليه السلام وثورته التي سعى من خلالها الى حفظ الدين ومبادئه .

ان دين الاسلام هو دين الوحدة والمودة والاخوة ونبي الاسلام هو نبي الرحمة والمحبة .

ان الافتاء بالتكفير او فتاوى التكفير يجب ان تصدر من شخص تتلمذ ولسنوات عدة تحت ايدى استاتيذ وعلماء كباروتعلم منهم وعمل لسنوات في هذه المجال وحفاظ والتزم بمقام المرجعية، فالذي يفتي ويتصدر للأفتاء يجب ان يكون مجتهدا ولا يحق لاي شخص ان يتصدر للأفتاء،

فأهل السنة يحرمون الحركات التي يقودها المتعصبين والمتشددين من اهل السنة ويعتبرونها وغير جائرة شرعيا .

ونحن السنة في ايران نتبع قائد الثورة الاسلامية في المسائل السياسية ونقتدي به .

نوشتن نظر