مجموعة شبابية مسلمة تزيل أطنان المخلفات من الحدائق امریکا الوطنية

سه شنبه ۱۸ دی ۱۳۹۷ ساعت ۱۵:۱۶
امتیاز این گزینه
(0 آرا)

جمعت مجموعة شبابية مسلمة القمامة ونظفت الحدائق الوطنية في أرجاء الولايات المتحدة يومي السبت والأحد 5 و6 يناير/كانون الثاني في مسعى لتقليل الأضرار التي لحقت بها في ظل الإغلاق الحكومي، بحسب تقرير نشرته صحيفة The Hill الأمريكية. ووفقاً لشبكة CNN الأمريكية، أزال عشرات من الأفراد التابعين لـ «جمعية شباب مسلمي الأحمدية»، وهي أكبر منظمة وطنية للشباب المسلم، القمامة وأفرغوا صناديق المهملات ونظّفوا الأراضي في بعض الأماكن مثل حديقة إيفرغلاديس الوطنية في ولاية فلوريدا وحديقة شجرة جوشوا الوطنية في ولاية كاليفورنيا. كذلك قام أكثر من 10 شبان مسلمين، السبت الماضي، بتنظيف القمامة من موقع إندبندنس مول في ولاية فيلادلفيا، حيث توجد قاعة الاستقلال وجرس الحرية. ونُشِر مقطع فيديو على الإنترنت يعرض مجموعة من الرجال يتجولون بالمنطقة حاملين أكياس قمامة وجرّافات ولاقطات قمامة. وكتبت إحدى المُراسِلات بصحيفة Philly Daily News في فيلادلفيا في حسابها بتويتر: «ينظف أكثر من عشرة شباب مع جمعية شباب مسلمي الأحمدية موقع إندبندنس مول اليوم تحت الأمطار الغزيرة. ويقولون إنَّهم يضطلعون بدورهم في المساعدة في ظل إغلاق الحكومة».

وأشارت شبكة CNN إلى أنَّه جرت أيضاً مشاهدة مجموعة من المتطوعين ينظفون بعض المناطق عند حديقة مركز التسوق الوطني في واشنطن العاصمة أمس الأحد 6 يناير/كانون الثاني. ووفقاً لـCNN، قال د. مديل عبد الله، رئيس منظمة الشباب، في بيان صحافي: «إنَّ خدمة أمتنا والعمل على نظافتها ركنٌ من أركان الإسلام».  وأضاف: «لا يسعنا الجلوس مكتوفي الأيدي وحدائقنا الوطنية تعج بالقمامة. سنكون قدوة لغيرنا ونتخلص من هذه القمامة بالطريقة السليمة وندعو جميع الأمريكيين لمشاركتنا في تنظيف تلك الحدائق وغيرها من الأماكن عبر البلاد».

وصرَّح متحدثٌ باسم الجمعية، سلام بهاتي، لشبكة CNN بأنَّ أناساً من العامة انضموا إلى أعضاء الجمعية أثناء عمليات التنظيف عقب التواصل معهم عبر الشبكات الاجتماعية. وقال بهاتي إنَّ الجمعية سجّلت حوالي 200 ألف ساعة في عمليات تنظيف المجتمع منذ عام 2016. وأضافت أنَّ مثل تلك الجهود تساعد على تنمية الحوار بين المسلمين والأشخاص من الخلفيات الدينية الأخرى.

وقال بهاتي لـCNN: :»آمل أن يدل ذلك على أنَّنا لسنا هنا لنتحدث عن الإسلام طوال الوقت، بل جئنا لنكون جزءاً من أمريكا».  بدأت عمليات التنظيف بالتزامن مع دخول الإغلاق المؤقت للحكومة، الذي بدأ في 22 ديسمبر/كانون الأول، أسبوعه الثالث. وجاء هذا الإغلاق نتيجة عدم توصل الجمهوريين والديمقراطيين إلى اتفاقٍ بشأن مشروع الإنفاق الجديد.  وطلب الرئيس دونالد ترامب إدراج مبلغ 5 مليارات دولارات ضمن المشروع، يُخصَّص لبناء الجدار على طول الحدود الجنوبية مع المكسيك، وهو الطلب الذي رفضه الديمقراطيون.  وتأثرت الحدائق الوطنية من جرّاء هذا الإغلاق.

وقالت إدارة المتنزهات الوطنية في بيانٍ لها أمس الأحد 6 يناير/كانون الثاني إنَّها «استكشفت عدداً من الخيارات من أجل معالجة مشكلات الصيانة والمرافق الصحية التي ظهرت في عدد من المتنزهات التي يزورها الناس بصورة كبيرة». وذكرت صحيفة The Washington Post الأمريكية، أمس الأحد، أنَّ الإدارة تخطط لفرض  رسوم دخول من أجل توسيع عملياتها. ووقّع وزير الداخلية بالإنابة ديفيد بيرناردت على قرار، يوم السبت 5 يناير/كانون الثاني من شأنه السماح للمديرين بجلب موظفين لحراسة المتنزهات المفتوحة وتنظيف الحمامات والقمامة.

النهایة