تامل فی نظرية «يورابيا» والمنظور الديموغرافي للإسلام في أوروبا...

تامل فی نظرية «يورابيا» والمنظور الديموغرافي للإسلام في أوروبا...

چهارشنبه ۲۹ مرداد ۱۳۹۹ ساعت ۱۰:۴۷
امتیاز این گزینه
(0 آرا)

للمسلمين في أوروبا دور هام في المجتمع الديني الثاني (بعد المسيحية). بعد الحرب العالمية الثانية ، بسبب حاجة أوروبا إلى قوة عاملة لإعادة الهيكلة ، شهدت هجرة واسعة النطاق للمسلمين من مناطق  الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى أوروبا.  عدد سكان المسلمين في أوربا  البالغ ١٧ مليون يزداد بشكل سريع و هم  أسرع الأديان نمواً في هذا  القارة.

 



يدور الجدل حول مستقبل أوروبا في ظل وجود الإسلام وانتشاره والعديد من المسلمين الذين ظهروا في الأوساط الأوروبية. أوروبا ، التي تخشى انتشار الإسلام في القارة ، تقي سعي الدائم لاستعادة روحها وهويتها.

أحد السيناريوهات لمستقبل أوروبا بالنظر إلى الوجود الإسلامي المتزايد هناك ( Eurabia ) يورابيا  هي واحدة من المصطلحات السياسية الجديدة التي صيغت لوجود المسلمين في أوروبا.

تتكون مسطلح أورابيا من كلمتين (أوروبا) و (العربية).

مع تزايد عدد السكان المسلمين ، وخاصة في الغرب من المفترض أنه في المستقبل ستصبح أوروبا الفرع الاقل نسبتا الى  جمعية  العالم العربي ، أو حتى من المحتمل تصبح مجموعة فرعية منه . وفقًا لذلك ، سيصبح عدد المسلمين في أوروبا أغلبية في العقود القادمة بسبب استمرار الهجرة وارتفاع معدلات المواليد. المصطلح صاغه الكاتب اليهودي بات يعور في كتاب نشره في السنة ٢٠٠٥. وقد طرح آخرون ، مثل برنارد لويس وبروس باور ، سيناريوهات مشابهة للإسلام كتهديد رئيسي لأوروبا وقيمها. وفقًا لمقولة (نيل فيرجسون) ، تم التحقق من صحة فكرة يورابيا منذ حادث 11 سبتمبر. يقول مات كار ، الذي وصف وجهات النظر المتشائمة والخائفة من النظرة الديموغرافية للإسلام في أوروبا: "استنادًا إلى أسوأ التوقعات بناءً على نظرية يورابيا  ، بحلول نهاية القرن الحادي والعشرين ، فإن معظم المدن الأوروبية سيحكمها مهاجرون الناطقون باللغة العربية". و ستقع معظم أوروبا تحت تأثير الشريعة الإسلامية وستتوقف الحياة المسيحية أو تكون محدودة للغاية.

في كابوس يورابيا ، ستستبدل الكنائس بالمساجد والمآذن ، وسيُسمع صوت الأذان من باريس إلى روتردام ولندن ،  و بالمقارنة مع العرب و النساء المنقبات ستُحصر بقايا أوروبا اليهودية المسيحية في أحياء صغيرة في العالم  .

أحد الشواغل الرئيسية لأولئك الذين طرحوا نظرية Urabia هو  تراجع الهوية الدينية و حضور  المسيحيين في الكنيسة بشكل واضح، و إغلاق أربعة آلاف كنيسة خلال ١٥ سنة  الماضية. و على هذا الاساس ، بدات ناقوس الخطر للهوية الأوروبية ضد الهوية الإسلامية للغربيين.

في نهاية هذه المذكرة نذكر الجميع بمحتوى هاتين الآيتين الشريفتين .

 

* مسعود ناجي إدریس

 

المصدر: http://burathanews.com/arabic/articles/364686

نوشتن نظر