السیاسة

أحب دوما أن أدغدغ اولئك الذين لايضحكون عندما نمر على ذكر الديمقراطيات الغربية الرصينة.. بل يكادون يقفون باحترام اذا ما تحدث احد عن قداسة الديمقراطية الطاهرة في اميریكا والغرب.. وتدمع عيونهم من فرط التأثر لغيابها في الشرق والعالم كله.. ويرون ان العالم مأزوم بسبب غياب النموذج الديمقراطي المخملي الغربي.. ولكن لكلماتي اصابع تأبى الا ان تمر على المناطق الحساسة لمشاعرهم الديمقراطية.. لتثير جنونهم.

غابت التهديدات الأميركية بضرب ​سوريا​، وفشل الإسرائيليون بقطف ثمار التحريض ضدها، بينما كان الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​ يحصد نتائج انتخابية هامة تكرّسه زعيماً روسياً تاريخياً، وتعطيه دفعاً لسياساته الخارجية في حربه ضد ​الارهاب​، وخصوصا في سوريا

لم تكن ثورتهم الا كسحر اسود تلاشى تحت اقدام اصحاب القداسة.. علم انتدابهم وقذائفهم باتت كندوب وثآليل متقيحة وصمت وجوههم بالعار، تعرت كذبة اصابع اطفال درعا

جون بولتون، السياسي المثير للجدل والمعروف بدوره الكبير في حرب العراق، يُعين من طرف ترامب في منصب حساس هو مستشار الأمن القومي. ولبولتون مواقف مثيرة للجدل في عدة ملفات عربية فكيف يتأثر الشرق الأوسط بهذا التعيين؟

تستمر الولايات المتحدة الأميركية وبعض الدول الغربية بالتصعيد الإعلامي ضد روسيا وسوريا في الأروقة الدبلوماسية المختلفة ونسج روايات عن استخدام الأسلحة الكيميائية، وخاصة بعد تقدم الجيش السوري في الغوطة الشرقية واقترابه من هزيمة الفصائل المسلحة الإرهابية التي تسيطر على هذه المنطقة المهمة والاستراتيجية من ريف دمشق، وكذلك إصرار القيادتين السورية والروسية على اجتثاث الإرهاب من خاصرة العاصمة السورية.

أفاق المجتمع اليمني على خبر نزل عليهم كالصاعقة وذلك عندما أعلنت وزارة حقوق الإنسان اليمنية في تقرير نشرته بأنها رصدت أكثر من 50 حالة رق في اليمن ولقد جاء هذا التقرير عندما طفت إلى السطح أول قضية لبيع رجل يُدعى “العبد قناف” بوثيقة رسمية تمّ المصادقة عليها من قِبل القاضي “هادي أبو عساج” في إحدى مديريات محافظة حجة شمال البلاد ولقد أثارت هذه القضية ضجّة واسعة ولكن للأسف الشديد سارعت في تلك الفترة ...

تمتد الغوطة الشرقية لدمشق على مساحات واسعة تتصل عبر حرستا بالمنطقة الوسطى وبالبادية بين العراق وسوريا وصولا الى جبال القلمون السورية اللبنانية كما أنها تتواصل مع جنوب العاصمة السورية باتجاه الأردن حيث تصل غالبية إمدادات المسلحين من تلك المنطقة عبر أنفاق وشبكات تهريب محلية.

منذ طردها من الجزائر في بداية ستينيات القرن الماضي وافول نجم امبراطوريتها الاستعمارية ، ماتزال فرنسا تبحث لها عن مقعد بين الكبار دون ان يتحقق حلمها هذا رغم كل محاولاتها التي كثيرا ما استقطبت بسببها اضواء وسائل الاعلام العالمية.

تحدث السفير التركي السابق لدى باريس وطرابلس، اولوتش اوزولكير، في لقاء مع وكالة “سبوتنيك” عن تفاصيل اجتماع سري، عقد يوم 11 كانون الثاني/يناير في واشنطن، شاركت فيه 5 دول. وكشفت تلك المعلومات من قبل صحفيين فرنسيين تحت عنوان “Syrie Leaks” وفقا لسجلات السفير البريطاني أثناء الاجتماع.

قررت واشنطن تنحية مشروع تدمير الدول والمجتمعات في الشرق الأوسط الموسع إلى المستوى الثاني من اهتماماتها، وتركيز قواها على مناهضة مشروع طريق الحرير الصيني.

10
صفحه 10 از 15