السیاسة

كشف أحد كبار القادة في تنظيم داعش الإرهابي في مقابلة، عن تفاصيل ولادة نواة الخلية الإرهابية لداعش في سجن"بوكا"، تحت انظار القوات الامريكية.
و"المسلة" في هذا التقرير الذي كتبه تقرير "مارتن جولوف"، في صحيفة "الغارديان" البريطانية، سعت الى عدم استبدال المصطلحات والاسماء، على رغم انها لا تعبر عن سياساتها،حفاظا على روح التقرير، وحرصا على نقل المعلومة بامانة حول ولادة أخطر تنظيم إرهابي في العالم.

تستمر معركة العراقيين بمختلف طوائفهم وأعراقهم ضد عصابات (داعش) الإجرامية في مناطق مختلفة في العراق، وفي الفترة الأخيرة كان هناك تقدّم في العديد من الجبهات كما حصل إخفاق في بعضها ولا سيّما في محافظة الانبار.

انطلقت أعمال الملتقى الدولي تحت شعار «خطر التيارات التكفيرية من وجهة نظر علماء الاسلام» في مدينة قم المقدسة، برعاية المرجع الديني سماحة الشيخ آية الله مكارم الشيرازي، وشارك في هذا المؤتمر الكبير نحو 1000 عالم ومفكر من 83 بلدا في العالم، وكان سماحته ألقى كلمة في هذا المؤتمر تطرق الى اهداف المؤتمر، وبين خطورة التكفير ومعالجتها .

حيدر حسين سويري
العفو عند المقدرة من شيم الكرام، ولذلك عندما قَدَرَ كثير من الناس على خصومهم، عفو عنهم، لأن العقوبة في تلك الحالة، تعتبر نوع من الخسة والمرض النفسي. بعض الناس يدعي أنه عفا عن خصمه، لأنه يمتلك شيمة الكرم، ولكن نجد أن كلامهُ غير صحيح، لأن المسألة ليست بالإدعاء، فبعض الناس لا تنطبق عليه المقولة أعلاه، وذلك لأنه لا يمتلك شرطها، وهو المقدرة! فالعفو عن شخص وأنت غير قادر على إنزال العقوبة فيه، يدل على أنك تدعي ما ليس لك، وإن ما تقوله مزايدة فارغة لا غير، ففاقد الشئ لا يعطيه.

الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد "حسن نصرالله" في البقاع يؤكد ان التكفيريين والارهابيين لن يتمكنوا من اجتياح أي منطقة بقاعية، مشددا ان قدرة المقاومة كبيرة ولها استعدادات في صد الهجمات .

أصدر سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم وسماحة العلامة السيد عبد الله الغريفي بيانا هاما بشأن الانتخابات المقبلة أكدا فيه انه لا وجه ولا مبرر للمشاركة في الانتخابات النيابية التي جاءت منذرة بمستقبل أكثر ظلما وظلاما

ان محمد علي بريالي يجوب الشارع خارج ملهى ليلي في مدينة كينجز كروس، وكان جسده مفتول العضلات يساعده على عدم إدخال غير المرغوب فيهم. قالت الشرطة إنه كان يعج في عالم من فتيات الليل والمخدرات والعصابات والقمار.

افادت مصادر استخبارية عن ان اخطر تنظيم ارهابي يهدد العالم الغربي 'جماعة خراسان' يقوده مواطن كويتي يدعى محسن الفضلي وهو احد قياديي تنظيم القاعدة ومتهم بمحاولة تفجير مؤتمر التجارة العالمي في الدوحة عام 2000.

سلام محمد العامري
كنت جالساً يوماً ما في مَحَلٍ, يبيع العباءة العربية, كان يجلس رجلان كبيران في السن, تكلم أحد هما فقال: كم يُحِبُ الخالق العراق, حيث وضع به ألحضارة, واختاره ليكون مَهدَ الأديان, ومرقداً للأنبياء والصالحين.

قال تحالف للولايات المتحدة ودول عربية، الخميس، إن الدول المشاركة وافقت على الانضمام لحملة عسكرية منسقة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" الارهابي، الذي سيطر على أجزاء من العراق وسوريا واعلن قيام خلافة عبر حدود الدولتين.




وبعد يوم من المحادثات في السعودية قالت الولايات المتحدة ومصر والعراق والاردن ولبنان ودول مجلس التعاون الخليجي الست إن الدول المشاركة وافقت ايضا على وقف تدفق الأموال والمقاتلين على "الدولة الإسلامية" وستساعد في إعادة بناء المجتمعات التي روعها التنظيم بأعماله الوحشية.

وظهرت ملامح المعارضة والتشكيك لخطة اوباما في الحرب على تنظيم "الدولة الاسلامية" الارهابي، بعدما بدا واضحا ان السعودية نجحت في قطف ثمار الخطة عبر تدريب قوات المعارضة السورية المعتدلة على ارضيها، كجزء من الخطة الامريكية للقضاء على الارهاب في العراق وسوريا. فقد عارضت كلا من ايران وروسيا خطة الرئيس الامريكي. كما ان قطر على ما يبدو استُبعدت من التحالف او انها نأت بنفسها عنه بسبب صراعها مع السعودية حول النفوذ بين الفصائل المسلحة في سوريا.

وقال البيت الأبيض إنه يود أن يضمن الكونجرس التفويض بتسليح المعارضين السوريين المعتدلين وتدريبهم في مشروع قرار قيد المناقشة خاص بتمويل الحكومة ويتوقع صدوره الأسبوع المقبل.

وقال جوش إرنست المتحدث باسم البيت الأبيض إن القرار الجاري مناقشته سيكون أسرع وسيلة للحصول على التفويض والتمويل.

وتابع في حديث للصحفيين "أسهل وسيلة بالنسبة لنا كي ننجز الأمر هي أن نضيفه إلى القرار الجارية دراسته."

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في خطاب ألقاه في ساعة مبكرة الخميس، إنه سيجيز للمرة الأولى شن ضربات جوية في سوريا وشن المزيد من الهجمات في العراق في تصعيد واسع لحملة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" الارهابي.

ويوضح قرار أوباما شن هجمات داخل سوريا التي تشهد حربا أهلية منذ ثلاث سنوات، مدى خطورة التهديد الذي يمثله التنظيم في نظر المسؤولين الأمريكيين.

ويذكّر خطاب اوباما، بخطاب الرئيس الامريكي جورج بوش في 2003، حين اعلن ان اسقاط نظام الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، جزء من الحرب على الارهاب العالمي، بعدما اعتبر صدام حسين والقاعدة يمثلان خطرا مباشرا على الولايات المتحدة.

وفي ظل تباينات على الاهداف، واختلاف المصالح، فان تحالفاً دولياً ضد تنظيم "داعش" لن يكون مجديا، الا اذا ضغطت واشنطن على حلفائها لتقديم الاموال اللازمة التي تسد كلف العمليات الجوية والعسكرية التي تعتزم واشنطن القيام بها.

11
صفحه 11 از 12