وضع أسس عاشوراء الحسيني لظهور الإمام المهدي عليه السلام

يكشنبه ۰۲ شهریور ۱۳۹۹ ساعت ۱۱:۱۰
امتیاز این گزینه
(0 آرا)

في العديد من الحروب والمعارك بين مجموعة أهل الحق والباطل ، انتصرت جبهة الحق (أنبياء وعباد الله) بشكل عام ، وكان نصر الله من نصيبهم .وفقا للأدلة القرآنية والتاريخية ، كان الأنبياء مثل نوح وهود ولوط وصالح وموسى وإبراهيم وداود وسليمان ومحمد (ص) منتصرين عسكريا وظاهريا، وكذلك منتصرين عقائديا وروحيا ، وهذه الانتصارات في ظل النصر الله لهم. لقد نصرهم الله على أساس السنن الإلهية المفروضة على المخلوقات وليس هناك أي تغيير في هذه السنن.



واجه الإمام الحسين (ع) ويزيد بعضهما البعض في أرض كربلاء وحاربا بعضهما البعض. وعلى الرغم من ان ما حدث عكس انتصار يزيد واليزيديين ، ولكن في الحقيقة شخصية الإمام الحسين (ع) انتصرت وتركت فكره ورسالته لجميع الأعمار والأمم وبهذا الطريق ضحى بحياته.

هذا هو سبب الكشف عن طريقه ومثاليته في الحركة المهدوي وإحياء فكره ورسالته. أي أن نموذج الثورة العالمية للإمام المهدي عليه السلام هو الانتفاضة الدموية الحسينية التي دارت وخططها وأهدافها ستتحقق في زمن الظهور.

وعلى هذا الأساس أعيد بناء رسائل وأهداف الإمام الحسين (ع) وسوف تزدهر في الحركة العالمية للإمام المهدي (ع) وتتحقق في العالم الحقيقي . بالطبع هناك نقطة أساسية ومهمة وضرورية هنا وهي: إرساء أسس الإمام الحسين (ع) لانتفاضة عاشوراء وخلق الاستعداد والانتظار بين الشيعة. أبا عبد الله (ع) صباح عاشوراء - قبل ساعات قليلة من استشهاد الصحابة - في خطاب مهم ، ناقش المستقبل وتطوراته. يحلل سبب هدر دماء رفاقه وانصاره في كربلاء ويعلن أن هذا الدم لن يضيع ؛ سيبقى حيا وخالدا الى الابد.

وخلق تحركات تؤدي إلى ظهور الإمام المهدي عليه السلام وربط ظهوره بالعدالة العالمية والحكم العالمي للقرآن حيث قال الإمام الحسين (ع):سنحيا أنا وأنتم من جديد ، إن عصر عودة الأئمة المعصومين قادم وسنواصل حكم المهدي من أجل العدالة العالمية. «فابشروا فوالله لئن قتلونا فانّا نرد علی نبینا ثم امکث ماشاءالله فاکون اوّل من تنشقّ الارضُ عنه»

الإمام الحسين (ع) بطرح قضايا ظهور المهدي الموعود عليه السلام وعودة الأئمة (ع) إلى الدنيا ليلة عاشوراء ، يسعى لإيجاد أسس مناسبة لإثارة هذه القضايا وخلق الاستعدادات اللازمة ، لذلك يجب على المنتظرين الحقيقيين أن يكونوا على الاستعداد للشهادة ، من أجل الفكر في فلسفة الانتظار...

 


* د.مسعود ناجي إدريس


المصدر: http://burathanews.com/arabic/islamic/373521