الخطوة الثانية من صفقة القرن

الخطوة الثانية من صفقة القرن

پنجشنبه ۲۷ شهریور ۱۳۹۹ ساعت ۱۵:۴۱
امتیاز این گزینه
(0 آرا)

الحقيقة هي أن كل دولة تستفيد من المرحلة الجديدة من التطبيع في الشرق الأوسط. يستخدمه ترامب لأغراض انتخابية بحتة، لكن اليهود هم الرابحون أكثر من الآخرين، أما الدول العربية الرجعية التي تمكنت من احتواء الحركة المؤيدة للديمقراطية في العالم العربي، فالتطبيع يعد من بين التنازلات التي يدفعونها للحفاظ على أنظمتهم غير الديمقراطية. ومع ذلك، يعرفون جيداً بانه في الولايات المتحدة، قد لا يظهر سياسي مثل ترامب إذ يكون على استعداد للدخول بسهولة في صفقات ما.



يتبنى نتنياهو سياسة التقليل من حدة العداء مع إسرائيل وحصر هذا العداء بتيار المقاومة وإيران، وهو يستغل هذا الأمر استغلالاً. فيما يتعلق بمدى استمرارية هذه الاتفاقيات، يبدو أنه في الوضع الحالي، ينظر كل الأطراف بنظرة حسابات تكتيكية لهذه الاتفاقيات، ولم ينظروا بنظرة حسابات إستراتيجية، لأنه من أجل التوصل إلى هذا الاتفاق، قاموا باحتواء الجوانب الرئيسية والفجوات بين الكيان الصهيوني والعالم الإسلامي والعربي إلى حد ما. ولم يحلوا الخلافات، لكنهم وضعوا القضايا المتنازع عليها جانباً وحاولوا تأسيس سلسلة من القضايا الهامشية أو المتفق عليها والمضي قدماً وفقاً لذلك الاتفاق.

ان انجاز نتنياهو، وهو على رأس اليمين المتطرف، المهمة، بطريقة لا تسبب مشكلة لليمين المتطرف يعد عملاً تكتيكياً. عندما يتعلق الأمر بقضايا مثل مصير اللاجئين الفلسطينيين، وما إلى ذلك، هناك بطبيعة الحال إمكانية فتح خلافات جديدة، ولكن في الوضع الحالي، استخدمت جميع الأطراف قضية التطبيع استخداماً تكتيكياً.

منذ بداية التسعينيات، مع محادثات السلام في مدريد وأوسلو وغيرها، أصبحت عملية عزل إيران عن الساحة على جدول الأعمال، على الرغم من أن هذه العملية كانت دائماً غير مستقرة وواجهت تقلبات عديدة. عندما ارتكب شارون الجرائم، تحطمت حلقة تلك الدول، لكن أعيد تشكيلها.

في مثل هذه الظروف، فإن الخطوة التالية في صفقة القرن لترامب هي خلق تحديات ومشاكل بين إيران ودول المنطقة؛ تحديات مشتركة تقرب الدول العربية الرجعية من الكيان الصهيوني وتشكل عداوات مشتركة مع إيران. على المدى البعيد، يمكن القول إن تحديات جديدة ستظهر ضد إيران، ولكن في الوضع الراهن، فإن الخطوة الأولى هي أن ترامب والجهات الفاعلة المشاركة في صفقة القرن، وضعوا التحديات جانباً من أجل إدارة الخلافات العربية-الإسرائيلية بشكل جزئي. ومع ذلك، فان الأمر يتوقف على الأحداث المستقبلية. إذا نجحوا في تحقيق الخطوة التالية في خلق عداوة مشتركة تؤدي إلى تقاسم المصالح بين الكيان الصهيوني والدول العربية، فيمكن القول إنهم اتخذوا الخطوة الثانية من صفقة القرن.

 


المصدر: صحيفة آرمان ملي

نوشتن نظر

طرح روز

جستجو

جدیدترین نظرات

اوقات شرعی