العربية
آگهی

تناولنا في الحلقة السابقة تاريخ نشأة وتطور زيارة الاربعين في مراحل زمنية مختلفة وكيف تطورت مع تغير الحكومات التي حكمت العراق ومراحل تطورها من الجانب الفكري.

في غرب الصين، حيث يقع إقليم شينجيانغ (تركستان الشرقية سابقًا)، الذي يسكنه أغلبية مسلمة من قومية الإيغور، وهو أحد الأقاليم الصينية الخمسة التي تتمتع بحكم ذاتي، قام الإيغور بعدة ثورات خلال سنوات القرن العشرين للاستقلال عن الحكومة المركزية في بكين، كانت أبرزها ثورة 1944م، التي نجحوا على إثرها في إعلان دولة تركستان الشرقية المستقلة، لكن سرعان ما ضمتها الصين الشيوعية عام 1949م، ومعها بدأ تاريخ القمع للإيغور، وممارسة العنف ضدهم، والتهميش في كل مناحي الحياة، مع وصول الرئيس الصيني “شي جينبينغ” إلى الحكم، وجد نفسه مضطرًا للسير على خطى أسلافه في قمع الإيغور، هذا الإرث الشيطاني الذي يمارسه قادة النظام بحق 10 ملايين من الإيغور المسلمين في هذا الإقليم، بالرغم من كونهم مواطنين صينيين بحكم الانتماء إلى الأرض الصينية، لكن النظام دأب على وصفهم بأنهم متشددون وانفصاليون ولا يستحقون الحياة.

من المعروف بالنسبة للجميع أنّ السياسة السلبيّة للسعوديّة والإمارات تجاه قضيّة فلسطين وشعبها هي سياسة واحدة، وهذا ما تؤكّده تصريحات مسؤولي البلدين، رغم أنّ الرياض لم تعترف برغبتها الجامحة في التطبيع مع العدو الصهيونيّ، إلا أنّها أعلنت تأيّيدها الرسميّ لاتفاق الخنوع الإماراتيّ – البحرينيّ مع الاحتلال الغاصب، ناهيك عن الاجتماعات السريّة بين الرياض وتل بيب، ما يُظهر بوضوح تطابق سياسة الإمارات والسعوديّة التي تعادي بشكل فاضح الشعب الفلسطينيّ وقضيته العادلة ومطالبه المُحقّة.

ان الشيعة وموالي اهل البيت(عليهم السلام) عملوا على المواظبة على اداء الشعائر الحسينية ومن ضمنها الزيارة الاربعينية حيث كان لها الاثر الكبير في استنهاض الامة وزرع الروح الثورية وبذلك نشبت ثورات عديدة ضد الحكم الاموي انذاك كل ذلك استلهاما من الزخم الروحي والمنعوي للشعائر الحسينية وبالذات زيارة الاربعين.

في هذه الحلقة التي اعتبرها تتمة لمدخل هذه السلسلة المعرفية لذلك ساعتمد الاختصار، وبالتاكيد لا يخفى المحور المحور عن الكثير من المطلعين ومحبي اهل البيت(ع)، لكنني افترض اهمية تناول هذه الاصول لافتراضنا سهولة انتقال المعلومة في العالم الافتراضي ليستفيد منها المحب وتضع اجابة للمشككين، ولاجل اعمام الفائدة لجميع القراء بشكل تام سنتناول بعض الروايات المسندة والمشهورة في هذه الزيارة.

من البديهي ان العقائد الدينية لابد ان تكون مسنودة ومؤسس لها بتشريع حتى لا تقع ضمن دائرة البدع.

8
صفحه 8 از 273

الاخبار