كيف اخترقت الاستخبارات العراقية خط داعش الأول وأطاحت بقيادات مقربة من البغدادي؟

كيف اخترقت الاستخبارات العراقية خط داعش الأول وأطاحت بقيادات مقربة من البغدادي؟

دوشنبه ۱۴ مرداد ۱۳۹۸ ساعت ۱۰:۲۰
امتیاز این گزینه
(0 آرا)

رئيس خلية الصقور الاستخباراتية يكشف اختراق خط داعش الأول والإطاحة بقيادات مقربة من البغدادي، ويؤكد بأن تمويل تنظيم داعش ما زال متواصلا من بعض الجهات الإقليمية.



نقلت صحيفة الصباح شبه الرسمية عن رئيس الخلية ابو علي البصري قوله "نجحنا في تجنيد عملاء وعناصر في المحيط الحذر من جدران داعش وقياداته المنتشرين وخلايا التنظيم الإرهابي المنتشرين في بقاع الأرض، وتوظيفهم في جمع المعلومات الاستخبارية عن المصالح والأهداف التي تحددها المنظمة الإرهابية ورصد تحركاتهم ونواياهم في دول العالم"،
وأضاف، "لا نريد أن نفاجأ بأن يدفع التنظيم صناعة إرهابية للشوارع بأشكال مختلفة سواء محليا أو إقليميا أو بالدول المستهدفة دوليا"، مشددا على أهمية "تركيز الجهد الدولي بالإضافة إلى الدعم العسكري، على دعم وإعادة بناء المؤسسات والبنى التحتية في الدول التي تضررت بفعل الإرهاب".
ودعا البصري إلى "استثمار النصر عسكريا على داعش بالحرب الاستخباراتية الطويلة واختراق تنظيماتهم وانتزاع عنصر المفاجأة لصالحنا".
وأوضح البصري بأن "تمويل داعش ما زال يتواصل بالاعتماد على الأموال التي استولى عليها عام 2014 في نينوى والانبار، ومن آبار النفط المستولى عليها في سوريا، ومن استغلال عصابات الجريمة والمخدرات وبفرض إتاوات على التجار في تلك الفترة التي جمع خلالها أموالا طائلة سيُكشف عنها لاحقا بضمنها شركات صيرفة وتحويل مالي متفرعة محليا وإقليميا ودوليا، فإن كل الدول التي لها نفوذ وهيمنة في الشرق الأوسط لها تأثير في داعش".
وأضاف "نحن متيقنون بأن هناك جمعيات وكيانات في دول خليجية وعربية اخرى أجنبية لايزال لها تواصل مع عمليات تمويل داعش بوسائل مختلفة"، وأشار إلى أن "خلية الصقور تمكنت في عمليات سرية من قتل ما يسمى بالمسؤول المالي للتنظيم حجي فواز محمد جبير الراوي، سوري الجنسية وعمل في العراق كمسؤول مالي لما يسمى بولاية الفرات، وكذلك قتل معاونه الإرهابي عقبة نافع سالم دغيم المحمدي وكان يعمل في ملف النفط ونقل أموال العراق والزكاة، كما قتلت خلية الصقور المسؤول المباشر بالتنظيم عن ملف التمويل الإرهابي طراد جربا الملقب أبو محمد الشمالي".

عمليات نوعية
وبيّن القائد الاستخباري العراقي، بأن "عمليات خلية الصقور ذات رمز الذبابة الخاصة بتعقب وقتل أبرز القياديين والمسؤولين في التنظيم الإرهابي دفعت البغدادي إلى نقطة الانهيار بعد أقل من خمس سنوات على إعلان التنظيم إقامة خلافتهم المزعومة على منطقة غرب وشمال العراق وشرق سوريا"، مؤكدا أن "عمل الصقور النوعي ساعد في انهيار وانشقاق الهرم القيادي لداعش بالاختراق والقتل، وبالتالي فقدانه للسيطرة والقيادة والاقتتال والصراع الداخلي بعضهم على بعض بين عناصره العرب والعراقيين من جهة والأجانب من جهة أخرى، ما أسهم بهزيمة داعش العسكرية".
وكشف رئيس خلية الصقور، عن أسماء أبرز الإرهابيين الذين قتلتهم الخلية في العراق وسوريا خلال الأعوام الثلاثة الماضية، وهم كالتالي:
ما يسمى مسؤول ملف العراق في داعش ونائب البغدادي الإرهابي علي حسين سجاد الحسناوي أبو صفية.
ما يسمى نائب البغدادي أبو يحيى العراقي.
ما يسمى المسؤول الشرعي للتنظيم ملا حميدي الجغيفي.
ما يسمى وزير الحرب لداعش مساعد علي خليفة أبو إسلام الكردي.
ما يسمى أمير هيئة الحرب وأبرز معاونيه عمر حمد سلمان الفهداوي أبو طارق.
ما يسمى والي العراق عبد الغني العراقي ونائبه؛ قتلا خلال اجتماع مع البغدادي في سوريا 2018
ما يسمى مسؤول اللجنة المفوضة للتنظيم عبد الرحمن العفري، قتل في سوريا.
ما يسمى والي الفرات مروان إبراهيم طه العزاوي أبو أنس السامرائي.
ما يسما مسؤول التنظيم الشرعي أبو عبد الرحمن التميمي سعودي الجنسية قتل في منطقة سوسة بسوريا.
ما يسمى ناقل بريد البغدادي أبو صباح العزاوي.
وشدد البصري على أن "التنظيم الإرهابي مازال يمثل الخطر الأكبر على الأمن والسلم الاجتماعي في العراق وفي دول الجوار وكذلك عربيا ودوليا"، داعيا إلى "تضافر الجهود والتنسيق الأمني بين الأجهزة الأمنية سواء محليا أو إقليميا ودوليا، وتعزيز عنصر الدعم التقني والمالي للأجهزة الأمنية لمكافحة عنصر المفاجأة والتوالد بين التنظيمات الإرهابية المنتشرة عالميا".

 


المصدر: https://ar.shafaqna.com/AR/195075/

نوشتن نظر

طرح روز

جستجو

جدیدترین نظرات

اوقات شرعی